ستقبل سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “بريك ثرو برايز” العلمية الأمريكية

تصوير نيوز-استقبل سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، امس الاثنين، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “بريك ثرو برايز” العلمية الأمريكية، سيمون بيت وردن، والمتخصصة في احتضان وتحفيز الطاقات في مختلف المجالات العلمية والبحثية، ومنح جوائز للمبدعين فيها.

وجرى، خلال اللقاء، بحث سبل التعاون بين مؤسسة ولي العهد ومؤسسة “بريك ثرو برايز”، في إطار دعم قدرات الشباب الأردني وتمكينهم، وتوفير منصة لإبداعاتهم من خلال المبادرات والخبرات التي توفرها هذه المؤسسة العلمية المرموقة.

وأثنى سمو ولي العهد على جهود القائمين على مؤسسة “بريك ثرو برايز” في توفير البيئة المناسبة للشباب المبدع في مختلف المجالات العلمية، مؤكداً سموه الحرص على دعم أي جهود من شأنها استثمار الطاقات الشابة التي يتميز بها الأردن، وزيادة فرص الطلبة والباحثين في الارتقاء بقدراتهم وتوسيع مهاراتهم الخلاقة.

ومن المتوقع أن يسهم التعاون بين مؤسسة ولي العهد ومؤسسة “بريك ثرو برايز” في إبراز الأردن كمنصة للابتكار والابداع الشبابي على مستوى الإقليم.

كما تم، خلال اللقاء، استعراض أوجه إمكانية قيام الأردن بدور محوري ضمن برامج المؤسسة في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما جائزة “جونيو بريك ثرو”، التي تستهدف تحفيز مهارات طلبة الصفوف الثانوية في إعداد فيديوهات قصيرة عن تفسير ظواهر علمية معينة.

بدوره، قدم وردن إيجازا حول رؤية مؤسسة “بريك ثرو برايز” تجاه قطاع الشباب والطلبة والباحثين، إلى جانب ما توفره من برامج ومبادرات تحفيزية وتشجيعية للطلبة في مختلف المراحل الدراسية، وهي مبادرات تتميز بأنها ذات نطاق وتأثير عالمي.

وثمن وردن ووفد المؤسسة، المرافق له في زيارته للأردن، الجهود الواضحة والريادية لسمو ولي العهد في دعم الشباب والاهتمام بتوفير مختلف الاحتياجات اللازمة لتشجيعهم والارتقاء بمستواهم الإبداعي، مبدياً رغبة المؤسسة بعمل شراكة استراتيجية مع المؤسسات الأردنية المعنية في المجالات الإبداعية الشبابية، لما تتميز به المملكة من تقدم في مختلف المجالات.

وتأسست مؤسسة “بريك ثرو برايز” العملية في العام 2010، من قبل مجموعة من رواد الأعمال في سيليكون فالي في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بهدف الاهتمام والتركيز على الإنجازات العلمية الاستثنائية على مستوى العالم.

وتأتي زيارة وفد المؤسسة إلى الأردن، وهي أول زيارة إلى الشرق الأوسط، في إطار جهودهم للتواصل مع الطلبة والباحثين والمعنيين في المجالات البحثية والعلمية، والتعريف بالمبادرات والجوائز التي تطلقها مؤسسة “بريك ثرو برايز”.

يشار إلى أن مؤسسة ولي العهد، التي جاء إنشاؤها تأطيرا لحرص سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، على متابعة قضايا الشباب الأردني، تعنى بالمبادرات الشبابية في الأردن، بهدف تنمية مواهب الشباب وإطلاق إبدعاتهم.

شارك