كيف استفادت هيلاري كلينتون من الأولمبياد؟

تصوير نيوز- أنفقت هيلاري كلينتون، المرشحة لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية عن الحزب الديمقراطي، نحو 13.6مليون دولار على حملة إعلانات على شاشات التليفزيون خلال دورة الألعاب الأولمبية المقامة حاليا في ريو دي جانيرو، على أمل جذب عشاق الرياضة من الشعب الأمريكي خلال الانتخابات المقررة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، أمام منافسها الجمهوري دونالد ترامب، الذي لم يلجأ للإعلانات في ريو على الإطلاق.

ومع تحقيق السباح مايكل فيلبس لميداليته الذهبية رقم 19 في الدورة الخامسة التي يشارك فيها على التوالي وكذلك لاعبة الجمباز الأمريكية سيمون بايلز وزملائها في فريق الولايات المتحدة الأمريكية للجمباز والفوز بالذهبية، يزداد شغف الشعب الأمريكي بالرياضة والمنافسات، خاصة في ظل مطاردة الصين وروسيا لأمريكا في صدارة جدول الميداليات.

ومع فارق توقيت يبلغ ساعة فقط بين الساحل الشرقي للولايات المتحدة وريو دي جانيرو وفارق أربع ساعات عن الساحل الغربي الأمريكي وريو يتوقع الحزب الديمقراطي معدلات مشاهدة عالية لشعب الأمريكية، خاصة مع اقتراب العد التنازلي لبداية منافسات ألعاب القوى.

معاناة الحزب الجمهوري

ويعاني الحزب الجمهوري من نقص في التمويل لحملته الانتخابية، مثلما حدث مع ميت رومني المرشح للانتخابات السابقة قبل أربع سنوات، بينما استغل باراك أوباما مرشح الحزب الديمقراطي والرئيس الحالي أولمبياد لندن 2012 في الدعاية أيضا ليعاد انتخابة لولاية ثانية وأخيرة تنتهي في أكتوبر المقبل

وتتألق البعثة الأمريكية حاليا خاصة في السباحة والجمباز وتتصدر الولايات المتحدة جدول الميداليات حتى اليوم الرابع للمنافسات التي انطلقت يوم الجمعة الماضي في ريو دي جانيرو.

شارك