وصفي التل

قصة وطن وزغرودة كل نشمي لابس شماغ ومزينه بعقال

….

 

وصـفي التَّـل:

على قاعدة في الليلة الظلماء يفتقد البدر

فها نحن نفتقد رمز وطني لا نبالغ لو قلنا أن حبه قاعدة ثابته في قلب كل نشمي ونشمية كيف لا ؟؟ ونحن على يقين انه لم يمت وانه حي في قلب كل اردني ….

جاء من تلِّ إربد ليحقق أحلامَ الوطن، ورؤى القيادة الهاشميّة، وأشواقَ الأردنيّينَ، ويشرِّع لآمالِهمْ وآلامِهمْ أبوابَ القلبِ: يوقِّرُ كبيرَهم، ويرحمُ صغيرَهمْ ويفتحُ لهم أبوابَ الزَّمنِ القادمِ بحسِّ الأردنيّ النّبيلِ.

وفي الوقت الذي يتوجب فيه احياء ذكراه تجد شباب اردننا من شمالها لجنوبها في جميع الجامعات والميادين يحتفلون لا يندبون يزغردون لا يحزنون ليبقى الشعب الاردني الشعب الذي لا يكسر وليبقى وصفي التل هو رمز الوطن الحي في قلوبنا وليبقى من غدرة على يقين ان الاردنين على نهجه ماضون وتبقى غصة وصفي التل في قلوب الحاقدين

وسنبقى نعيد ونكرر ابيات انا على يقين انها تقال في كل بيت اردني :

رفن رفوف الحجل رفن ورا رفي ..

خيل ألأصايل لفت صف ورا صف..

اقول يا صويحبي يكفي عتب يكفي ..

يا مهدبات الهدب غنن على وصفي .

وأقولها اليوم وكل يوم يا وصفي ان الرجال لم تكبر ولكن المناصب صغرت….

 

رئيس اتحاد طلبة جامعة اليرموك

أحمد رسمي زغول

شارك