الأمن يقبض على 396 خلال اسبوع واحد

تصوير نيوز

قالت ادارة العلاقات العامة والاعلام ان العاملين في ادارة البحث الجنائي ومن خلال اقسامها في مختلف محافظات المملكة، وبعد التحقيقات في عدة قضايا، القي القبض على 396 شخصا تورطوا في ارتكابها واحليوا جميعا للقضاء بعد انتهاء التحقيق معهم.وتابعت ادارة العلاقات العامة، في بيان وصل “خبرني” نسخة منه، أن أجهزة البحث الجنائي، استقلبت وقامت بالتحقيق خلال الاسبوع الماضي ولغاية الاثنين، في 365 قضية من ضمن الاختصاص النوعي للادارة، كما وضبط كذلك اثناء التحقيقات والقبض على المتورطين على 10 اسلحة نارية وعدد كبير من الادوات الحادة وكميات متفرقة من المواد المخدرة.وانتهت التحقيقات في اربعة قضايا قتل وضرب مفضي للموت والقي القبض على مرتكبيها واحيلت للقضاء جميعا اضافة الى استقبال 75 شكوى بقضايا سرقات جنائية و 109 لقضايا سرقات جنحوية اكشتف معظمها وما زال التحقيق جار في الاخر منها و 34 قضية احتيال جرى استقبالها والتحقيق فيها والقي القبض على كافة المشتكى عليهم فيها.كما وضبط خلال هذه الفترة 17 مركبة مسروقة من ضمن 20 مركبة جرى التعميم عليها, وتعاملت وحدة الجرائم الالكترونية مع 109 قضايا واتخذت الاجراءات اللازمة حيالها فيما احالت وحدة مكافحة الاتجار بالبشر خمسة مخالفات عمالية للقضاء.واكدت ادارة العلاقات العامة والاعلام ان الدوريات الراجلة والالية التابعة لادارة البحث الجنائي والعاملة في كافة محافظات المملكة تعاملت كذلك مع 1311 مطلوبا لمختلف اداراة الامن العام المختلفة ومديريات الشرطة وجرى توديعهم حسب الاصول لمصادر طلبهم اضافة الى 404 شخصا تم ضبطهم في ظروف مشبوهة بين الأحياء السكنية وجرى التحقق منهم للتاكد من ظروفهم وذلك ضمن سياسة الحد من الجريمة ومتابعة الاشخاص المشبوهين حيث اتخذت الاجراءات الادارة والقانونية اللازمة بحق المشبوهين ومكرري الجرائم منهم.واشارت الى ان ادارة البحث الجنائي مستمرة في حملاتها الدائمة على الاشخاص المشبوهين والتي ترد حولهم شكاوى ومعلومات حول قيامهم بفرض الاتاوات على المواطنين والمحال التجارية والقي القبض خلال الاسبوع على خمسة اشخاص منهم واتخذت الاجراءات القانونية والادارية الصارمة بحقهم , داعية كافة الاخوة المواطنين الى عدم التردد وابلاغ البحث الجنائي عن مثل اولئك الاشخاص وتزويدهم بكافة المعلومات حولهم ليتمكنوا من ملاحقتهم وضبطهم واتخاذ الاجراءات الرادعة التي تحول دون تكرارهم لمثل ذلك السلوك الاجرامي مجددا.

شارك